عرض مشاركة واحدة
قديم 17-08-2016, 11:07 PM رقم المشاركة : [101]
محمود فرج الشنديدى
عبد من عباد الله
الصورة الرمزية محمود فرج الشنديدى


افتراضي


17 اغسطس

ايات عقاب لا حصر لها تتم على ارض مصر فهل من متعظ

- قلت لكم من قبل هناك ايات عقاب وانتقام من الله لا اول لها ولا حصر تتم على ارض مصر ومنها فرديه وجماعيه وعلنيه وفى الخفاء

- فرديه اى تتم لافراد او اسره وجماعيه كما يتم الان من فشل فى كل شئ واكتواء الناس بلهيب الاسعار وجحيم البطاله وفشل كل شئ وخراب مصانع عديده وتوقف السياحه وفشل القناه وانهيار الجنيه الخ الخ

- ايات عقاب علنيه وهى يعرفها الناس عند نشرها وفى الخفاء وهى التى لا يعرفها احد الا المحيطين بها حتى يعلنها احد للناس ....والنوع الاخير موجود فى كل شارع وحاره ونجع وقريه فى ربوع مصر

- اليوم اعرض لكم واحده منها واخرجهل للعلن .......باختصار ..بطل هذه القصه رجل غنى فى احدى محافظات الصعيد ملئ الغل والحقد قلبه بدرجه لا وصف لها والقصه نرويها نقلا من لسان زوجته نفسها

- حيث تقول ان زوجى كان يكن العداء لاهل رابعه بدرجه غير طبيعيه ويبصق على التليفزيون ويدعو عليهم بالموت والخراب ويتهمهم بكل شئ وكان يتابع الاعتصام ويتمنى فضه بالقوه

- ويوم الفض رأى شهداء رابعه وقتلهم فطار من الفرحه ومن كثرة فرحته امر بذبح 15 رأس من العجول ووزعهم على الناس وهو فرحان جدا ومنفعل بدرجه رهيبه ويتشفى فى قتلى الاخوان

- وما كاد يوم الفض ينتهى الا وشعرنا فى نهايته بشئ ما غير طبيعى فى عقله .........فمن كثرة الغل فى قلبه والفرحه حدث له شئ ما غير مفهوم

- ووتوالت الايام وكل يوم يصاب بمرض غريب وما يكاد يشفى من مرض الا دخل عليه مرض اخر ووجع اخر وساءت حالته النفسيه والعقليه

- واصبح لا يفرق بين ابنائه وهو الغنى القوى .........اصبح لا يعرف شئ ويتصرف مثل الاطفال فضاق الكل به

- واصبح يتبول على نفسه فقرف منه الجميع واستاجروا له شقه فى مدينه بعيده ووضعوا له حارس خاص عليها واصبح محبوس فيها مثل الحيوان ياكل ويشرب ويتبول على نفسه وانفض الكل من حوله ويعدون الايام حتى يموت ............نعم اصبح كل ابنائه يتمنون موته

- تحكى زوجته وهى فى حالة صدمه ورعب لانها متيقنه انه اصابته لوثه عقليه بسبب فرحته الطاغيه فى شهداء رابعه ....... تقول زوجته انه ما يخدمه الان فى هذه المصيبه الا عامل كان يعمل عنده ومن انصار رابعه

- اتعظوااااااااااااااااا يا اولى العقول اتعظوا فان هناك ملايين من قصص انتقام الله فى كل شبر فى ارض مصر الان

ان دماء رابعه لن تمر مرور الكرام ..... جيش شعب وشرطة شعب وبلطجيه يقتلون الاف الناس من الشعب وجزء اخر يرقص ويغنى !!!!!!!!!!!! الحق نفسك وتوب الى الله واياك ان تغتر بأن الله اخر عقابه لك


======

سبحان الله ما كدت اشرح للناس ان هناك ايات عقاب من الله تتم على ارض مصر فى كل مكان ومنها ما نعرفه وما لا نعرفه ......حتى حملت الينا الانباء مقتل وكيل نيابه ظالم ..................هل حضرتك ممن يقرء ولا يتخيل ؟؟؟ وكيل نيابه فعل كل الظلم ضد الاخوان حبا فى مال الدنيا والترقيات ....................دخل القبر الان بسبب صراعه على المال ..................ماذا كسب فى حياته ؟؟ هل هو نقيب ام رائد ام مقدم ؟؟؟؟؟؟؟؟ كل هذا صفر امام الله .........................يا ويلك عندما تقف امام الله ....................يا لك من تعيس عشت تجرى وراء الوهم ................هل من متعظ

===============

هل تتخيل حياة وكيل النيابه القتيل قبل موته بيوم واحد ؟؟ هل كان يتخيل ولو لمدة ثانيه انه ميت غدا ؟؟ اليوم اول الصباح هل كان يعلم ان هذا اخر يوم له ؟؟ ............................سؤال هل ترجع بخيالك الى غابر الزمان وتتخيل قوم عاد فى الليله الاخيره قبل العذاب ؟؟؟؟؟؟؟ او قوم ثمود او فرعون الخ الخ ....................هل تركت لخيالك العنان وتخيلت اخر يوم لهم قبل العذاب

؟؟؟ دعنى اقول لك كلهم كانوا فى وهم طول الحياه وحب المال والبعد عن لقاء الله وكلهم لم يتخيلوا لحظه واحده ان موتهم غدا

......................................... يا اهل الظلم فى مصر كل واحد منكم ستكون له ليلة اخيره قبل انتقام الله منه سواء انتقام فردى او جماعى قادم ....................هناك غضب من الله قادم من السماء و انك واهم لو تتخيل ان الله لن يغضب .......ورب الكعبه انك لواهم .... ان الله يرسل اشارات الان لا تخطئها العين قبل ان يصب غضبه ................غضب الله قادم قادم قادم على ارض مصر وسيذهل منه كل الناس ...صبرا قليلا







التوقيع:

اللهم أنك ستير تحب الستر فأسترنا بسترك الجميل فى الحياة والممات

محمود فرج الشنديدى غير متواجد حالياً رد مع اقتباس